إيران تكسب أرضًا في أفغانستان في ظل تراجع القوات الأميركية بعد الخسارة
اردو | العربیہ | English



عربی | العربیہ | English

باكستان تفتح 5 قطاعات للاستثمار أمام السعوديين

إيران تكسب أرضًا في أفغانستان في ظل تراجع القوات الأميركية بعد الخسارة


WhatsApp
114




كشف الضابط نجيب الله أميري (35 عامًا)، أن الطالبان هاجم الأراضي الزراعية المحيطة بمركزه، واستولى على ضفة النهر الغربية في مدينة فرح، عاصمة المقاطعة التي تحمل نفس الاسم. وكان ذلك بداية حصار دام ثلاثة أسابيع في تشرين الأول/أكتوبر، وبعد استدعاء الدعم الجوي الأميركي لإنهاء ذلك ظهرت أنباء من مسؤولي الأمن الأفغان أن الذين كانوا وراء الضربة هم الإيرانيون. وكان هذا الهجوم، منسق مع هجمات على عدة مدن أخرى، جزءًا من محاولة طالبان الأكثر طموحًا منذ عام 2001 لاستعادة السلطة. كما أنه كان أيضًا جزءًا من حملة إيرانية متسارعة لملئ فراغ تركته القوات الأميركية المغادرة - أكبر دفعة لإيران في أفغانستان منذ عقود.
وأعرب الرئيس الأميركي دونالد ترامب أخيرًا عن أسفه لأن الولايات المتحدة تخسر حربها المستمرة منذ 16 عامًا في أفغانستان التي هددت بإطلاق النار على الجنرالات الأميركيين. وما من شك في أن الولايات المتحدة تنهي الحرب الأفغانية - وهي أطول فترة في التاريخ الأميركي، وتلك التي كلفتهم نصف تريليون دولار وأكثر من 150 ألف من الأرواح من جميع الأطراف. ولا تزال المملكة العربية السعودية وباكستان هما اللاعبان المهيمنان هناك. ولكن إيران تقوم أيضًا بمناورة جريئة لتشكيل أفغانستان لصالحها. على مدى العقد والنصف الماضيين، قامت الولايات المتحدة بمحاربة أعداء إيران الرئيسيين، مثل حكومة طالبان في أفغانستان، وصدام حسين في العراق. وقد استخدمت إيران ذلك لصالحها، وتعمل بهدوء وبلا هوادة لنشر نفوذها.
في العراق، استغلت إيران الحرب الأهلية والانسحاب الأميركي لإنشاء دولة الأقمار الصناعية الافتراضية. في أفغانستان، تهدف إيران إلى التأكد من مغادرة القوات الأجنبية في نهاية المطاف، وأن أي حكومة سائدة سوف لا تهدد على الأقل مصالحها، وتكون في أحسن الأحوال ودية أو تتماشى معها. وقال الأفغان إن إحدى الطرق للقيام بذلك هي أن تساعد إيران أعدائها في الوقت الحاضر، وطالبان، على ضمان وجود وكيل مخلص، وكذلك إبقاء البلد مزعزعًا، دون أن ينقلب عليه. وهذا صحيح بشكل خاص على طول حدودهم المشتركة لأكثر من 500 ميل. لكن إرساء قوة متمردة للسيطرة على إحدى المقاطعات يظهر تصعيدًا كبيرًا وخطيرًا في جهود إيران.
قال ناصر هراتي أحد ضباط الشرطة الذين يحرسون هذا الموقع في مدينة فرح "أن إيران لا تريد الاستقرار هنا". "الناس هنا يكرهون العلم الإيراني. كانوا يحرقونه ". وقد أجرت إيران تدخلًا سريًا مكثفًا، لا يزال الكثير منه الآن يتجه إلى النور. وأفاد مسؤولون أفغان وغربيون بأن الجيش الشعبي لتحرير السودان قام بتجنيد صفوف طالبان من خلال تجنيد اللاجئين الأفغان السنة في إيران. وقال محمد عارف شاه جيهان، المسؤول الاستخباراتي الكبير الذي تولى أخيرًا منصب حاكم مقاطعة فرح: "لقد تغيرت السياسة الإقليمية". وأضاف "أن أقوى طالبان هنا هم طالبان إيرانيون".
وبدأت إيران تقريبًا الحرب مع طالبان عندما قتلت ميليشياتها 11 دبلوماسيًا إيرانيًا وصحافيًا حكوميًا عام 1998. بعد ذلك، دعمت إيران المعارضة المناهضة لطالبان، وتعاونت في البداية مع التدخل الأميركي في أفغانستان الذي قاد طالبان من السلطة. ولكن مع توسع بعثة الناتو في أفغانستان، بدأ الإيرانيون بهدوء بدعم حركة طالبان لاستنزاف الأميركيين وحلفائهم من خلال رفع تكلفة التدخل حتى يغادروا.
لقد أصبحت إيران ترى حركة طالبان ليس فقط أداة للتخلص من أعدائها وإنما أيضا كقوة بديلة مفيدة. إن إدخال الدولة الإيرانية أخيرًا، الذي نفذ هجومًا إرهابيًا على البرلمان الإيراني هذا العام، إلى أفغانستان لم يضف سوى نداء طالبان. وفي السفارة الإيرانية في كابول نفى السفير محمد رضا بهرامي أن إيران تدعم حركة طالبان وأكد أن أكثر من 400 مليون دولار استثمرت إيران لمساعدة أفغانستان على دخول الموانئ في الخليج الفارسي. وقال "نحن مسؤولون". وأضاف "أن الحكومة القوية في أفغانستان تتمتع بمزايا أكبر لتعزيز علاقاتنا ".
لكن وزارة الخارجية الإيرانية وفيلق الحرس الثوري الإسلامي تعمل كأسلحة مكملة للسياسة - أولا كنفوذ اقتصادي وثقافي وثانيًا كقوة تخريبية من وراء الكواليس. وقال مسؤولون أفغان إن إيران أرسلت فرقًا من القتلة وقامت بتجنيد الجواسيس سرًا وتسللت الى صفوف الشرطة والادارات الحكومية وخاصة فى المقاطعات الغربية. حتى القائد الأعلى لحلف شمال الأطلسي في أفغانستان آنذاك، الجنرال السير ديفيد ريتشاردز من بريطانيا، اكتشف أن إيران قد جندت مترجم يدعي "دانيال جيمس"، وهو مواطن بريطاني إيراني. وحكم على العريف جيمس بالسجن 10 سنوات بتهمة ارسال رسائل مشفرة الى الملحق العسكرى الايرانى فى كابول خلال جولته فى عام 2006. وفي الآونة الأخيرة، تحركت إيران بقوة في استفزاز حركة التمرد التي قامت بها حركة طالبان، حيث هرعت القوات الأمريكية إلى مقاطعة فرح للمرة الثانية في يناير / كانون الثاني لتفادي هجوم طالبان. وقال جاويد كوهستاني المحلل العسكري في كابول ان "اللعبة الايرانية معقدة جدا". إن قيام القوات الأمريكية بمحاربة حروب طويلة ومكلفة جعلت من أعداء إيران الرئيسيين خدم مصالح طهران على ما يرام. ولكن حتى الآن، أمضى الأميركيون وحلفاؤهم فائدتها، وتتبع إيران استراتيجية الموت بفارق ألف "لاستنزافهم وتكلفتهم كثيرا".
انفجرت العلاقات الايرانية مع حركة طالبان بشكل غير متوقع في العام الماضي. أصابت طائرة أمريكية بدون طيار سيارة أجرة على طريق صحراوي في جنوب غرب باكستان، مما أدى إلى مقتل السائق وزبونه الوحيد. ولم يكن الراكب سوى زعيم طالبان الملا أختر محمد منصور. وكان الملا منصور، وهو رجل إرهابي مطلوب في قائمة الجزاءات التي وضعتها الأمم المتحدة منذ عام 2001، يسافر بدون حراس أو أسلحة. وهذه هى المرة الاولى التى تقوم فيها الولايات المتحدة بهجوم بطائرة بدون طيار فى مقاطعة بالوشيستان الباكستانية وهى ملاذ طويل لطالبان ولكن حتى ذلك الحين خارج حدود الطائرات بدون طيار الامريكية. جدير بالذكر أن الملا منصور كان عائدا من رحلة إلى إيران حيث كان يلتقي بمسؤولي الأمن الإيرانيين كما التقي من خلال إيران مع المسؤولين الروس.
وأكد مسؤولون افغان ودبلوماسيون غربيون ومحللون امنيون وقائد سابق لحركة طالبان على دراية بالدائرة الداخلية لملا منصور تفاصيل الاجتماعات. وقد اعترفت كل من روسيا وايران بانهما عقدتا اجتماعات مع طالبان الا انهما يؤكدان انها ليست سوى للعلم. إن زعيم طالبان كان يتطور شخصيا مع كل من إيران وروسيا يشير إلى تحول مذهل في تحالف حركة طالبان الأصولية التي كانت دائما تدعمها القوى السنية بين دول الخليج العربي وباكستان.
لكن الزمن يتغير مع الانسحاب الأمريكي في أفغانستان، وكان الملا منصور يسعى إلى تنويع مصادره من المال والأسلحة منذ توليه قيادة طالبان في عام 2013. وقام بزيارات إلى دبي، الإمارات العربية المتحدة، و 13 رحلة إلى البحرين ، وأظهر جواز سفره، ولكن أيضا زيارتين على الأقل لإيران. وقال انه على استعداد لتوسيع نفوذ طالبان فى افغانستان، كان يستعد ايضا للتفاوض من اجل انهاء الحرب، ولعب جميع الاطراف فى شروطه، وفقا لما ذكره المسؤولون الافغان على حد علمهم بحركة طالبان وقائد طالبان السابق بالقرب من الدائرة الداخلية الملا منصور . كان ذلك التوسيع الطموح الذي ربما قتله، كما قالوا. وقال تيمور شاران المحلل السابق السابق لمجموعة الازمات الدولية في افغانستان الذي انضم منذ ذلك الحين الى الحكومة الافغانية ان "منصور كان سياسي ورجل اعمال مدهش ولديه طموح اكبر لتوسيع دعوته الى دول اخرى".
وكان الملا منصور قد شدد مع الإيرانيين منذ وقته في حكومة طالبان في التسعينيات، وفقا للسيد كوهستاني المحلل العسكري. وقال انه ومحللون اخرون ومسؤولون افغان يتداخلون فى صناعة الافيون. وتعتبر أفغانستان أكبر مصدر للدواء في العالم، وإيران هي القناة الرئيسية لإخراجها من المخدرات. حارب حرس الحدود الإيرانيون منذ فترة طويلة تجار المخدرات الذين يعبرون أفغانستان، لكن الحرس الثوري الإيراني وحركة طالبان استفادوا من التجارة غير المشروعة، مما دفع المستحقات من المتجرين. وكان الغرض الرئيسي من رحلات الملا منصور إلى إيران هو التنسيق التكتيكي، وفقا لبروس ريدل، وهو ضابط في سي آي أيه السابق. المحلل وزميل في معهد بروكينغز في واشنطن. في ذلك الوقت، في عام 2016، كانت حركة طالبان تستعد لشن هجمات عبر ثماني مقاطعات أفغانية. كان ينظر إلى فرح على أنه ثمار ناضجة بشكل خاص.
وقال مسؤولون أفغان إن إيران سهلت اجتماعا بين الملا منصور والمسؤولين الروس، مؤكدًا أنّه حصل على أموال وأسلحة من موسكو للمتمردين. وقال قائد طالبان السابق الذي لم يرغب في الكشف عن هويته منذ انشقاقه مؤخرًا عن طالبان أن زراعة الملا إيران لأغراض الأسلحة كانت على علم تام بباكستان. وأضاف "اقنع الباكستانيين بانه يريد الذهاب الى هناك والحصول على اسلحة، لكنه اقنع الباكستانيين بانه لن يكون تحت نفوذهم ويقبلون اوامرهم". وقال حاجى اغا مستشار الرئاسة ونائب حاكم مقاطعة قندهار ان باكستان كانت حريصة ايضا على نشر العبء السياسى والمالى لدعم طالبان وشجعت علاقات طالبان مع ايران.
وقال اية الله علي خامنئي القائد السابق لحركة طالبان الذي استدعى معلومات من اعضاء دائرة الملا منصور ان "الملا منصور توجه في زيارته الاخيرة الى العاصمة الايرانية طهران للقاء شخص مهم جدا - ربما المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله علي خامنئي". . وقال السيد لالى الذى تحدث مع اقارب زعيم طالبان ان الملا منصور ظل لمدة اسبوع، كما اجتمع مع مسؤول روسى كبير فى بلدة زاهدان. وكان من المؤكد أنه كان يتفاوض على تصعيد المساعدات الإيرانية والروسية قبل وفاته، كما قال السيد لالاي ومسؤولون أفغان آخرون، مشيرا إلى زيادة الدعم الإيراني لطالبان خلال قيادته ومنذ ذلك الحين.
قال المسؤولون الافغان ان الاجتماع مع الروس كان على ما يبدو خطوة بعيدة جدا. وقد توسعت علاقاته مع إيران وروسيا إلى حد أنها هددت سيطرة باكستان على التمرد. وقال سيث ج. جونز، المدير المساعد في مؤسسة راند إن الولايات المتحدة كانت على بينة من تحركات الملا منصور، بما في ذلك مشاريعه في إيران، لبعض الوقت قبل الإضراب، وكانت تتقاسم المعلومات مع باكستان. واضاف ان باكستان قدمت ايضا معلومات مفيدة. "كانوا يؤيدون جزئيا استهداف منصور". وقال الجنرال جون نيكولسون قائد القوات الامريكية فى افغانستان ان الرئيس باراك اوباما وافق على الاضراب بعد فشل الملا منصور فى الانضمام الى محادثات السلام التى تنظم فى باكستان. وقال الكولونيل احمد مسلم حيات وهو ملحق عسكري افغاني سابق في لندن انه يعتقد ان الجيش الاميركي كان يثير نقطة بضرب الملا منصور عند عودته من ايران.
يحلم الأفغان باستعادة بلدهم غير الساحلي الذي مزقته الحرب إلى المركز التجاري الغني الذي كان عليه في أيام من العمر، عندما حملت القوافل بضائع على طول طريق الحرير من الصين إلى أوروبا، وسافر الناس والأفكار على نفس الطريق. إذا كانت طهران في طريقها، فإن طريق الحرير الحديث سوف يمر مرة أخرى عبر الحدود الغربية لأفغانستان، والمضي قدما من خلال إيران. على الأقل هذا هو الطموح. على جانب واحد من الحدود الأفغانية، تقوم الهند ببناء طريق عبر جنوب غرب أفغانستان للسماح للتجار بتجاوز باكستان، التي قيدت منذ فترة طويلة عبور البضائع الأفغانية. هدف طهران هو الانضمام إلى هذا الطريق على الجانب الإيراني من الحدود مع الطرق والسكك الحديدية التي تنتهي في ميناء تشابهار على الخليج الفارسي. وقال السفير الايراني في كابول باهرامي في كابول "لقد قلنا ان افغانستان لن تكون غير ساحلية واننا سنكون تحت تصرف افغانستان" مؤكدا ان مسالة ايران في الطريق الافغاني لم تتوقف حتى بسبب الصعوبات الاقتصادية التي تواجهها في ظل العقوبات. لكن نفوذ إيران الاقتصادي يأتي بسعر.
ويقول المسؤولون الأفغان إن دعم إيران لطالبان يهدف جزئيا إلى تعطيل مشاريع التنمية التي قد تهدد سيطرتها. والهدف الإيراني، كما يؤكدون، هو إبقاء أفغانستان مدعيا. وأكبر منافسة هي المياه، والأفغان لديهم كل الشكوك بأن إيران تعمل على تخريب الخطط في أفغانستان لسدود المنبع التي يمكن أن تهدد إمدادات المياه. وقد أثارت إيران مسألة السدود في الاجتماعات الثنائية، وانتقد الرئيس حسن روحاني مؤخرا المشاريع بأنها تضر بالبيئة. ومع الاضطرابات المستمرة منذ 40 عاما من الانقلابات والحروب في أفغانستان، توقفت خطط التنمية الواسعة النطاق، مثل مشاريع الطاقة الكهرمائية، إلى حد كبير منذ السبعينات. وحتى بعد تدفق المساعدات الدولية إلى أفغانستان بعد عام 2001، كانت السياسة الداخلية والخارجية في كثير من الأحيان في طريقها. لكن الرئيس أشرف غني، الذي عقد العزم على تحقيق النمو الاقتصادي، أعطى أولوية لاستكمال سد سلمى في مقاطعة هيرات، وأمر بالعمل على سد آخر في بخش أباد، لري مقاطعة فرح الواسعة الغربية.

حرب أو حرب بالوكالة؟
وأدى وفاة الملا منصور إلى إزالة صلة إيران الحاسمة بحركة الطالبان. ولكنه تسبب أيضا في كسر حركة الطالبان، مما دفع عددا من الانشقاقات الرفيعة المستوى وفرص الانفتاح للآخرين، بما في ذلك إيران، للتدخل. وتتهم اغلبية ساحقة من طالبان باكستان بقتل الملا منصور. وقد عزز الإضراب خيبة الأمل مع الرعاة الباكستانيين منذ فترة طويلة. ومنذ ذلك الحين غادر نحو عشرين من قادة طالبان، ومنهم قادة كبار كانوا على مقربة من الملا منصور، قواعدهم السابقة في باكستان.
وقد تحركوا بهدوء إلى جنوب أفغانستان، واستقروا في قراهم الأصلية، تحت حماية المسؤولين الأمنيين الأفغان المحليين الذين يأملون في تشجيع تحول أكبر من جانب المتمردين للتوفيق مع الحكومة. وقال قائد طالبان السابق الذى تخلى مؤخرا عن المعركة ونقل اسرته الى افغانستان هربا من الاعمال الانتقامية ان الذين يعيشون مع اسرهم مازالوا يعيشون فى باكستان تحت رقابة ومراقبة وثيقة من قبل المخابرات الباكستانية. وقال انه اصبح اكثر استياء من اتجاه باكستان العالى للحرب. وقال "اننا نعلم جميعا انها حرب باكستان لا حرب افغانستان". واضاف ان "باكستان لم تريد ابدا ان تترك افغانستان في سلام".

السؤال الآن: هل إيران؟
واستنادا الى تهديد داعش كذريعة، فان ايران قد تختار بمساعدة روسية تعميق حرب بالوكالة فى افغانستان يمكن ان تقوض حكومة الوحدة التى تكافح بالفعل. أو أنه يمكن أن يشجع السلام، كما فعل في السنوات الأولى بعد عام 2001، من أجل الاستقرار على أحد حدوده على الأقل، مع ازدهار أفغانستان. وفي الوقت الراهن، وجدت إيران وروسيا قضية مشتركة مشابهة لشراكتهما في سوريا، كما حذر مسؤولون أفغان كبار وغيرهم. وحذر المحلل السياسي السيد شاران من أن تجربتهم في سوريا يبدو أنهم يبنون على شراكتهم لإيذاء أمريكا في أفغانستان.
وبينما تنحسر القوات الأمريكية في أفغانستان، فإن التكاثر من أجل التأثير على حركة طالبان. وقال السيد جيهان، مسؤول الاستخبارات الأفغاني السابق الذي أصبح الآن حاكما لفرح: "إن باكستان تساعد الطالبان بشكل مباشر". واضاف "ان روسيا وايران تساعدان طالبان بشكل غير مباشر. قد نصل إلى نقطة أنها تتدخل علنا. واضاف "اعتقد انه لا يجب ان نعطيهم هذه الفرصة". واضاف "وبخلاف ذلك، ستمنح افغانستان التنافس المفتوح بين هذه الدول". وحذر وزير الخارجية الافغانى السابق رانجين دادفار سبانتا من ان البلاد معرضة لخطر الانخراط فى الصراع الاكبر بين القوى السنية من الخليج الفارسى والشيعة الايرانية.
وقال "يجب على افغانستان ان تبقي على التنافس بين القوى الاقليمية". "نحن عرضة للخطر". بعض المسؤولين متفائلون بأن إيران ليست عدوا لأفغانستان، ولكن التوقعات مختلطة. وقال عبد الله عبد الله، الرئيس التنفيذى للحكومة الافغانية، عن العلاقات مع ايران "ان هناك مستوى جيدا من التفاهم". وقال "ان ما نسمعه هو ان الاتصالات مع طالبان تشجعهم على مواصلة السلام بدلا من الانشطة العسكرية".
وحذر محمد عاصف رحيمى حاكم هيرات من انه اذا سقطت فرح على طالبان فان المنطقة الغربية كلها كانت ستفتح للمتمردين. وقال ان تدخل ايران قد ازداد الى حد يجعل البلاد كلها معرضة لاستيلاء طالبان وليس على اقليمه فقط. ولكن كان من الممكن منعه، في رأي السيد شاران. واضاف "الحقيقة هي ان اميركا خلقت هذا الفراغ". "هذا الفراغ شجع البلدان على المشاركة. واعطت القضية السورية الثقة لايران وروسيا، وان الثقة تلعب حاليا في افغانستان ".


WhatsApp




متعلقہ خبریں
آن أوان مراجعة سياسات باكستان الخارجية ... المزید
لماذا أرسلت باكستان جنودها للسعودية رغم اتهامها بالإرهاب؟ ... المزید
نهاية التحالف بين الولايات المتحدة وباكستان ... المزید
صحف باكستان تكافح لكسب معركة الإعلانات ... المزید
إيران تدرب شيعة باكستانيين ليصبحوا قوة قتالية إقليمية ... المزید
إيران تدرب شيعة باكستانيين ليصبحوا قوة قتالية إقليمية ... المزید
انتخابات باكستان 2018.. تصفية حسابات بين «الدولة العميقة» والسلطة السياسة ... المزید
داعش ونهاية حلم أرض التمكين ... المزید
جامو وكشمير مأساة شعب مسلم عمرها 7 عقود من القهر ... المزید
الياقوت كنز مدفون في جبال كشمير الباكستانية ... المزید
آسيا الجديدة.. أمريكا تغادر باكستان إلى الهند ... المزید
باكستان تحذر الهند من قرصنة مياه نهر السند ... المزید
وول ستريت جورنال: مخاوف باكستان من الهند تؤجج الحرب الأفغانية ... المزید
حرب باكستان من أجل البقاء في عام 2015 ... المزید
إيران تكسب أرضًا في أفغانستان في ظل تراجع القوات الأميركية ... المزید
باحث سياسي: الحرب السعودية الإيرانية تقترب.. وهذا هو دور أميركا ... المزید
متعلقہ خبریں
آن أوان مراجعة سياسات باكستان الخارجية
لماذا أرسلت باكستان جنودها للسعودية رغم اتهامها بالإرهاب؟
نهاية التحالف بين الولايات المتحدة وباكستان
صحف باكستان تكافح لكسب معركة الإعلانات
إيران تدرب شيعة باكستانيين ليصبحوا قوة قتالية إقليمية
إيران تدرب شيعة باكستانيين ليصبحوا قوة قتالية إقليمية
انتخابات باكستان 2018.. تصفية حسابات بين «الدولة العميقة» والسلطة السياسة
داعش ونهاية حلم أرض التمكين
جامو وكشمير مأساة شعب مسلم عمرها 7 عقود من القهر والاضطهاد
الياقوت كنز مدفون في جبال كشمير الباكستانية

شعبي أخبار
فيديوهات

جامو وكشمير مأساة شعب مسلم عمرها 7 عقود من القهر والاضطهاد

مقتل ستة مسلحين وجندي في (جامو وكشمير)

قررت هونداي لتجميع المركبات "سيارات" في باكستان

رئيس وزراء باكستان يحضر غدا القمة العربية الإسلامية الأمريكية في الرياض

تواجه نسور باكستان خطر البيئي

الریاضة
مروان الشوربجي يتوج بلقب بطولة باكستان الدولية للإسكواش
مانشستر (وسائل الاعلام) توج مروان الشوربجي لاعب المنتخب الوطني لرجال الاسكواش، المزید ...
الصحة
لن تصدق .. هذه الدولة الأكثر شعبية لدى المسافرين لعام 2018
عندما نسمع أخباراً عن السياحة وعن الدول التي تستقطب عدداً كبيراً من المزید ...
ترفیة
1700 مبنى على قائمة مواقع التراث الباكستاني
عندما غادر المستعمر البريطاني جنوب آسيا على عجل مع الولادة الصعبة لباكستان المزید ...
مذہب

المزید ...
تجارة
اقتصادية دبي تحقق 23407 معاملة تسجيل وترخيص تجاري
دبي (وسائل الاعلام) حققت دائرة التنمية الاقتصادية بدبي نتائج نوعية في المعاملات المزید ...